أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد, يشرفنا أن تقوم بالدخول وذلك بالضغط على زر الدخول إن كنت عضوا بالمنتدى.أو التسجيل إن كنت ترغب بالإطلاع على مواضيع المنتدى والمشاركة في أقسام المنتدى فقط إضغط على زر التسجيل و شكرا لك

Image


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

 » منتدى أمل اليوم » في الثلاثة أيام التي تبعت تطبيق الضريبة الجديدة

في الثلاثة أيام التي تبعت تطبيق الضريبة الجديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

IiI_oOo_SABER_oOo_IiI

avatar
مجلس المشرفين
مجلس المشرفين
في الثلاثة أيام التي تبعت تطبيق الضريبة الجديدة
الطلب على السيارات تراجع بـ 80 بالمائة

أكد
السيد محمد حسايم، مدير عام مؤسسة تويوتا الجزائر وعضو المكتب التنفيذي
لجمعية الوكلاء المعتمدين للسيارات في الجزائر، أن الثلاثة أيام التي تبعت
الانطلاق في تطبيق الضريبة الجديدة رفت تراجعا بـ 80 بالمائة في الطلبيات
على السيارات مقارنة بنفس الفترة في الشهر الماضي.
أشار السيد حسايم، على هامش الندوة الصحفية التي نظمتها الجمعية الجزائرية
للوكلاء المعتمدين أمس بفندق الجزائر بالعاصمة، أن مقارنة بين شهر جويلية
وشهر أوت في نفس الفترة أثبتت أن الطلبات على السيارات تراجعت بـ 80
بالمائة ''لقد كنا نتحصل على 30 طلبية في اليوم مثلا ولم نتحصل في الأيام
الثلاثة التي تبعت صدور القانون سوى على 4 أو 5 طلبيات''.
إلا أن السيد حسايم اعتبر أن الأمور ستعود إلى نصابها بالرغم من أنه سيتم
تسجيل تراجع كبير في المبيعات بسبب هذه الضريبة، مرجعا التراجع الكبير إلى
الترقب الذي يحدث عند صدور قانون جديد أو ضريبة جديدة دائما.
وفيما يتعلق بالمشاكل التي حدثت مع الموطنين في الأيام الأولى من تطبيق
الضريبة، فقد أرجعه السيد حسايم إلى سوء فهم القانون الجديد، حيث أن
الكثير من المواطنين دفعوا الأموال وكانوا في انتظار تسلم السيارة، إلا أن
هذه العملية تتطلب فترة للجمركة. كما أن الفوترة النهائية لا تتم إلا بعد
تسليم السيارة وهو ما يجعلهم خاضعين للضريبة ''فالقانون هو القانون ونحن
مجبرين على تطبيقه'' أكد السيد حسايم الذي أشار إلى أن كل فاتورة تم وضعها
بعد 28 جويلية الفارط يخضع صاحبها للضريبة الجديدة.
وفي هذا السياق، أوضح ذات المتحدث أن هذه الضريبة من شأنها أن تعيد سوق
السيارات المستعملة إلى الواجهة، حيث سيتوجه الناس نحو هذا السوق الذي لم
تفرض عليه ضرائب بالرغم من المشاكل الكثيرة التي يمثّلها على حياتهم، كما
أنه يشجع استعمال قطع الغيار المقلدة.
من جهة أخرى، اعتبر الوكلاء أن القرارات المتخذة مؤخرا في قانون المالية
تمييزية وستؤثر على المواطن ومناصب العامل وقطاع السيارات ككل وكل
القطاعات المتداخلة معه، مؤكدين أن هذه الإجراءات من شأنها أن تؤثر على
برامج الاستثمار التي وضعها الوكلاء تبعا لمرسوم 12 ديسمبر 2007 المتعلق
بنشاط الوكلاء.
كما كشف السيد محمد بايري رئيس الجمعية أن الطلبات الرسمية التي تقدمت بها
الجمعية في 1 جوان 2008 لم يكن لها أي صدى لدى السلطات العمومية ولم يسمح
لها بالمشاركة في القوانين وإعدادها، كما أن الجمعية، حسب السيد بايري،
قامت بمراسلة رئاسة الحكومة ووزارة المالية ومديرية الضرائب من أجل فتح
باب الحوار وتقديم بعض الاقتراحات.
ومن بين ما اقترحته الجمعية تأخير موعد تطبيق الضريبة الجديدة التي تميزت
بنقص الرؤية وتم تطبيقها بطريقة متسرعة وكذا إعادة النظر في قيمة الضريبة
التي تم فرضها معتبرين أنه مبالغ فيها.
ومن جهة أخرى، اعتبر أعضاء المكتب التنفيذي للجمعية أن قانون المالية 2008
التكميلي لم يأت بأي بند يدعم الاستثمار في قطاع السيارات، حيث بالإضافة
إلى فرض ضريبة 1 بالمائة على رقم الأعمال، لم يستفد الوكلاء من تخفيض
الضريبة على فوائد الشركات من 25 إلى 19 بالمائة كما تم تطبيقها مع
القطاعات الأخرى.
وفي هذا السياق، أوضح السيد عمر ربراب، عضو المكتب التنفيذي أن الاستثمار
شبه مستحيل في الجزائر لأنه لا بد أن يتم تصنيع 100 ألف سيارة من أجل أن
يكون الاستثمار ذو مردودية. مشيرا إلا أن الحل في تدعيم المناولة للمؤسسات
الصغيرة والمتوسطة وكذا حل مشكل العقار الذي يبقى العائق الكبير أمام
الاستثمار.


هكذا جاء الخبر في جريدة الخبر ويبقى التناقض قائما في اطار تحفيز الاستثمار و رفع الضرائب فما الحل الحل هو جيوب المواطنين lol!


_________________
نعيب منتدانا والعيب فينا وما لمنتدانا عيب سوانا
ونهجو ذا المنتدى بغير ذنب ولو نطق بنا المنتدى لهجانا




AMAL EL JAZAIR
http://www.google.fr

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى